الخوف عند الأطفال

IMG11112843

لابد أن نضع نصب أعيننا أن الخوف لدى الأطفال قد يكون طبيعي ولا داعي لقلق الأهل فهناك كثير من المخاوف يجب أن نربطها بسن الطفل لنعتبرها أمر طبيعي , كخوف الطفل من صوت الرعد أو النوم في الظلام ولكن هذا الخوف يؤثر على نشاط الطفل اليومي أو يسبب اجهاد النفس أو يوثر على أدائه الدراسي أو نومه فهنا يجب التفكير في المشكلة.

وغالبا مايكون الخوف لدى الطفل مرتبط بتجربة أو خبرة سابقة كمشاهدة حادث أو سماع خبر شي أو مشاهدة أفلام رعب أو لعب العاب عنيفة على الأجهزة الألكترونية كما أنه قد يكون الأهل سبب في هذة المخاوف كالعقاب المستمر والتهديد المتكرر وافتقاد الحنان واحياناً يكون الحرص الشديد على الطفل وخوف الأهل اذا حدث مشكلة بسيطة للطفل قد يكون سبب في اصابة الطفل بالخوف و نزاعات الأهل تشكل سببا مهمأً لمخاوف الأطفال واحياناً عندما يصاب الطفل باكتئاب وقلق يعبرعن ذلك في صورة خوف.

وللتعامل مع هذة المشكلة يجب أن يراعي سن الطفل ومدى إدراكة لما يجري حوله :

  • التعامل بحكمة واحترام شعور الطفل وعدم السخرية منه.
  • عدم تجنب الشي المخيف فهذا ليس حلا ولا نجبر الطفل على مواجهة خوفة بالقوة بل يجب بالتدريج.
  • رفع معنويات الطفل والعمل على طمأنينة.
  • التحدث مع الطفل بهدوء وثقة والسماح له بان يعبرعن نفسة.
  • تعليم الطفل بأن يواجه خوفة مع وجود حافز مادي أو معنوي.
  • الأسترخاء والخيال كأنه يتخيل أن الوحش المخيف مثلا وحش مضحك.
  • اللجوء الى طبيب نفسي اذا كان هناك أعراض إكتئاب أو تأخر دراسي أو تغير في سلوك الطفل.

الدكتورة فاطمة ابو الانوار

أخصائي أمراض نفسية

لحجز موعد  اضغط هنا