الخطر المتزايد من الربو

الربو هو من أكثر الأمراض المزمنة شيوعًا بين الأطفال يصيب الممرات الهوائية للرئتين، وينتج عن التهاب وضيق الممرات التنفسية؛ مما يمنع تدفق الهواء إلى الشعب الهوائية؛ ينتج عنه نوبات متكررة من ضيق بالتنفس مع أزيز(صفير) بالصدرمصحوب بالكحة والبلغم بعد التعرض لاستنشاق المواد التى تثير ردود فعل (حساسية) أو تهيج للجهاز التنفسي، وهذه النوبات تختلف في شدتها وتكرارها من شخص إلى آخر.

يعاني أكثر من 2 مليون سعودي من مرض الربو, ويتجلى أثره في المرضى وعائلاتهم، والمجتمع ككل من حيث أيام العمل والمدرسة ، وسوء نوعية الحياة، وكثرة زيارات العيادات و أقسام الطوارئ في المستشفيات ، والوفيات.

  وجد الباحثون زيادة حادة و سريعة في جميع أنحاء العالم في عدد الذين يعانون من الربو و بشكل خاص في دول الخليج , حيث كشفت الدراسات الحديثة عن أرقام مفزعة. تصدرت المملكة العربية السعودية النسب، حيث يعاني 24٪ من السكان من الربو ،تليها قطر والكويت وذلك بنسبة 19.8٪ و 16.8٪ على التوالي،ثم تليها دولة الإمارات العربية المتحدة ب 13% ثم سلطنة عمان بأدنى نسبة انتشار بين دول مجلس التعاون الخليجي  وهية أكثر من 10٪ بقليل .

   توافق الباحثون على أن أحد اهم الأسباب الرئيسية لارتفاع معدل انتشار الربو هو الانتشار السريع للعيش في المدن ، وخاصة في دول الخليج ,فالبيئات المزدحمة تعرض الأطفال إلى العديد من مثيرات الربو و تؤثر بصورة مباشرةعلى تطور الجهاز المناعي. اما في المملكة العربية السعودية خصوصا فيعزي الباحثون اسباب الزيادة الى التغير السريع في نمط الحياة والعادات الغذائية والتعرض العالي لمسببات الحساسية في الأماكن المغلقة، ودخان التبغ، والغبار والعواصف الرملية , كما يمكن اعتبار زيادة الوعي والتشخيص الجيد سببا بزيادة نسبة الحالات التي كانت تصنف سابقا في مسميات تشخيصية أخرى .

  الربو يأتي بأشكال مختلفة من حيث النوع والشدة وكلما زادت الشدة وكثرت العوامل المثيرة في البيئة المحيطة للمريض ازادت صعوبة السيطرة على المرض, كما أن وجود بعض المشاكل الصحية الاخرى لدى المريض كالسمنة و التهاب الجيوب الأنفية و أرتجاع المريء قد تجعل علاج المرض مستحيلا ان لم تعالج ايضا .

الربو مرض لايمكن الشفاء منه تماما ولكن يمكن السيطرة عليه و تقليل نوبات ضيق التنفس، وضيق الصدر والسعال التي يعاني منها المرضى فيصبح المريض بالوقاية والعلاج والمتابعة يعيش حياته بشكل شبه طبيعي .

من اهم المشاكل التي تواجه السيطرة على المرض هي:

  • عوامل بيئية
  • عدم وجود تثقيف صحي للمرضى
  • عدم الالتزام بالعلاج والتعليمات من قبل المريض
  • الاعتقادات العلاجية الخاطئة للمرضى

 يشعر بعض الاهل بالقلق من أدوية الربو التي قد يكون لها بعض الأعراض الجانبية غير مبالين بالمرض نفسه حتى وأن أستلزم الأمر أن يمنعوا الطفل من اللعب ويتركوه يعاني من السعال وضيق النفس في الليل كما و يذهب بعض الأهل بعيدا بالاعتقاد بأن أدوية الربو هي السبب في حدوث الربو.

 وهنا يجب أن نؤكد بأن ادوية الربو الحديثة تعتبر بصورة عامة امنة حتى وان استخدامت لفترات طويلة لذلك يجب ان يتم تثقيف الاهل بطبيعة المرض والعلاج كي نصل للهدف المرجو وهو السيطرة على المرض .

 

د مناف شاكر قدوري

أستشاري طب الأطفال

عيادة ربو الأطفال