سرطان الثدى والفحص الدورى المبكر

Abstract-logo-illustration

نبذة عن مرض سرطان الثدى:

سرطان الثدي هو أكثر انواع السرطانات شيوعا بين النساء ويعتبر حسب الاحصائيات السبب الثاني للموت بعد سرطان الرئة بين من هن بين سن 35 – 40 من نساء العالم، بالإضافة لمن هن فيما بعد مرحلة البلوغ (بعد سن ال 18 عام من العمر ) بسبب التغير الهرمونى  وقد تحسن معدل النجاة منه بسبب برامج الكشف المبكر وتطور وسائل علاجه.و معظم حالات السرطان تصيب الجزء الامامي العلوي من الثدي والقريب من الابط ويمكن للمرأة عدم الاحساس بنمو السرطان (الورم) البطيء لمدة تصل الى 8 سنوات الى ان يتعدى حجمها ال 1سم.

أسباب سرطان الثدي: 

لا تعرف جميع أسباب سرطان الثدي، ولكن يمكن استنتاج شيوعه في جسم النساء من خلال ارتباطه بهرمون الاستيروجين، كما ان مخاطر الاصابة به تزيد عند:

  •  من يوجد تاريخ لاصابة افراد من العائلة.
  • من بدأت لديها الدورة الشهرية مبكرا أو وصلت الى سن اليأس متأخرة.
  •  من لم تحمل أبدا او كان أول حمل  لها بعد سن الثلاثين.
  •  إصابة الثدي الآخر بالسرطان أو إصابة الرحم أو عنق الرحم بالورم السرطاني.
  •  تعرض المرأة إلى الأشعة.

الأعراض والدلائل : 

تشمل الأعراض والدلائل على الاصابة:

  •  وجود تكتل أو ورم في الثدي أو تغير في حجم أو شكل أحد الاثداء.
  •  تغير في الجلد من خشونة أو تليف أو تقشير أو تقرح أو ملمس كقشر البرتقال.
  •  تغير في درجة حرارة الجلد أو لونه و خروج مخاط أو سائل من الثدي.
  •  تغير في الحلمة مما يسبب الحكة أو الحرقان أو بروزها أو دخولها الى الداخل.
  •  تورم اليد.
  • وجود ألم.

المضاعفات:

– يمكن لسرطان الثدي ان ينتشر الى انحاء من الجسم من خلال الغدد الليمفاوية والاوعية الدموية. وبالتالي يصل الى الرئة والكبد والعظام واعضاء اخرى والى الجلد المباشر للورم.

الفحص والتشخيص:

  • الفحص الذاتي للثدي (الفحص المنزلى ): ويتم عن طريق رؤية ثدييك أمام المرآة لفحص أي تغيرات بهم. أو فحص ثدييك بأصابع اليد أثناء استحمامك أو أثناء إستلقائك على الظهر .
  • الفحص الدورى للثدى(تصوير الثدى  Mammogram): وذلك خصوصا لمن هن بين سن 35 – 40 من النساء ويكون عن طريق تصوير الثدي Mammogram  باستخدام الاشعة السينية، ويمكنها تشخيص او اكتشاف الاورام الصغيرة الحجم في وقت ابكر من امكانية الاحساس بها عن طريق الفحص الذاتي.
  •   تحديد مرحلة الإصابة (تحليل – TNM Tumor, Nodes, Metastasis system ) : ويتم اجراؤها من خلال تحليل عينة من الورم نفسه، واحيانا من الغدة الليمفاوية ايضا حتى يتم تقييم حجم الورم وانتشار الخلايا السرطانية للغدد الليمفاوية، حالة الثدي والثدي الآخر وغدده وامكانية وجود انتشار لانحاء اخرى من الجسم.
  •  عينة نسيجية (فحص نسيج الثدى)   ويشمل هذا الفحص اخذ عينة من نسيج الثدي من منطقة الورم. ويتم بوضع ابرة دقيقة في داخل الورم وسحب عينة منه ثم إرسالها للمختبر وتحليل النسيج

 وسائل العلاج : 

 يعتمد علي درجة حدوث السرطان من حيث المكان والحجم وهل هو منتشر في الأعضاء المجاورة أم لا ويكون العلاج إما جراحياً أو باستعمال العلاج الإشعاعي أو كليهما معاً.

الوقاية والتشخيص المبكر:

إن الوقاية والتشخيص المبكران لعلاج مثل هذه الأورام يعطي نسبة شفاء 99%.  .وتكون الوقاية عن طريقالفحص الذاتي للثدي وذلك شهرياً بعد سن العشرين بالإضافة إلى فحص جسماني (بدني) بواسطة إختصاصيون أمراض النساء وذلك كل سنتين بين عمر 20 سنة و 39 سنة وبعد هذا العمر يكون هذا الفحص سنوياً وأيضاً فحص Mammography سنوي يبدأ من سن الأربعين.