«مستشفى رعاية الوطني» ينقذ مريض بعمر 90 عام من فيروس كورونا

تواصل مستشفيات رعاية في توفير خدمة المعالجة للمصابين بمرض كورونا، وسطرت العديد من قصص النجاح، وقصتنا اليوم تجسد صورة من هذه الصور الإنسانية لمستشفيات رعاية.

البداية مع دخول المريض (ا.م.ب) عمره ٩٠ سنة لقسم طوارئ مستشفى رعاية الوطني  بتاريخ ٢٤/٢/ ٢١ مع إجراء سابق له لعملية جراحيه وهي تبديل شرايين القلب ، وقد راجع المستشفى وهو يعاني من ارتفاع درجة الحرارة وسعال وصعوبة في التنفس وانخفاض مستوى تشبع الأوكسجين وتم تشخيص حالته  والتعامل معها وفق عدة إجراءات، أولها تم أخذ مسحة «كوفيد-19» وبعد أن تم التأكد من نتيجة الإصابة بفيروس كورونا تم التعامل مع الحالة بتقديم الرعاية الصحية الأولية المتمثلة في عزل المريض بالعناية المركزة برعاية الدكتور الاستشاري د سلطان العمري وعمل الفحوصات والاشعة وتطبيق بروتوكول العلاج الخاص بالحالة والمعتمد من وزارة الصحة .

و بعد الاسبوع الأول تحسنت حالة المريض بشكل ملحوظ  وتم نقله  الى العناية المتوسطة برعاية د احمد العنزي لمتابعة العلاج. وفي يوم ٦/٣ تم فصل المريض عن الاوكسيجين وكان بحالة جيدة.

نشير الى انه تمت متابعة حالته الصحية لمدة يومين للاطمئنان على استقرارها  وخروج المريض الى المنزل بتاريخ ٨/٣ بحالة جيدة. وقد وصلتنا رسالة شكر من اهل المريض الى اسرة مستشفى رعاية الوطني وخاصة أقسام الطوارئ والعناية المركزة والامراض الباطنية لسرعة التشخيص ومهارة الفريق المعالج وحسن التعامل.

يذكر ان مستشفى رعاية الوطني يقدم العناية الطبية الشاملة التي تشمل خدمات التشخيص والعلاج والعمليات الجراحية والتأهيل والأدوية والمستلزمات الطبية بأعلى جودة وبكفاءة عالية ….

بهدف تحقيق رسالة مستشفيات رعاية “رعاية صحية.. أكثر إنسانية”.

“انتهى”