رئيس “طوارئ رعاية”: الغبار من الملوثات البيئية.. وهذه طرق الوقاية خلال الطقس الترابي

قال رئيس قسم الطوارئ بمستشفى رعاية الوطني الدكتور عصام العدوي، إن الغبار يعتبر من الملوثات البيئية، والذي ينتج عنه عدد من الأضرار على الصحة العامة للأفراد؛ لاحتوائه على جسيمات صغيرة ودقيقة كحبوب الطلع والرمال والميكروبات.

وأوضح الدكتور العدوي أن وزارة الصحة وجهت باستمرار إلى أبرز طرق الوقاية التي يمكن اتباعها خلال الطقس الترابي، وذلك عبر اتباع عدد من النصائح والإرشادات، تشمل: الحرص على إغلاق أبواب ونوافذ المنزل بإحكام أثناء فترة الغبار، وتجنب التعرض له بشكل مباشر أو الخروج من المنزل إلا للحالات الضرورية، والحرص على ارتداء الكمامات ذات التصفية للهواء (الفلتر) أثناء الخروج.

وأشار أنه علاوة على ذلك هناك نصائح إضافية لمريض الربو بشكل خاص يجب اتباعها لتجنب التعرض للأزمات التنفسية الحادة، تشمل: التأكد من توفر بخاخ الربو الإسعافي في المنزل بشكل مستمر، والالتزام بتناول بخاخ الربو الوقائي والأدوية الأخرى الموصوفة من قبل الطبيب، والتوجه بسرعة لأقرب مركز طوارئ في حال التعرض لأزمة تنفسية وعدم استجابتها للأدوية بالمنزل.

وختم رئيس قسم الطوارئ بمستشفى رعاية الوطني، قائلاً: “نحن في مستشفى رعاية الوطني على استعداد لاستقبال مرضى الربو على مدار الساعة كل أيام الأسبوع″، معربًا عن تمنيه الصحة والعافية للجميع.